طريق المشي أميرغان- يني كوي



في حي صاري ير، أحد أقدم الأحياء السكنية في إسطنبول، يقع طريق يصل بين منطقتي أميرغان و يني كوري، حيث يعد هذا الطريق وجهة مثالية للمشي في عطلة نهاية الأسبوع، لما يحيطه من مبان تاريخية وقصور ومقاه وغابات وبساتين.

ويمكن الوصول إلى هذه المنطقة عبر الحافلات التي تنطلقت من منطقة قباتاش أو من منطقة بيشكتاش أو عبر الطريق البحري انطلاقا من منطقة أمين أونو والوصول إلى رصيف ميناء أميرغان، حيث بالإمكان البدء في رياضة المشي، ورؤية فيلا شريفلر ومن ثم خلف هذه الفيلا مباشرة يمكنكم رؤية مسجد حميد الأول المعروف باسم مسجد أميرغان.


شيّد السلطان عبد الحميد الأول المسجد عن روحي فقيديه ابنه محمد وابنته هُماشاه خاتون عام 1781، فيما أن قصر هونكار المبني على طول الواجهة الشرقية المطلة على شارع موقّت خانة يتألف من طابقين، ولدى الخروج مباشرة من مسجد كتابة، سترون سبيل ماء عبد الحميد الأول.


ويمكنكم زيارة متحف ثاقب سبانجي التابع لجامعة سبانجي والمعرف أيضا باسم “أتلي كوشك”، أثناء مشيكم تحت أشجار الدلب العملاقة في طريق الساحل. ولقد سمي المتحف باسم “أتلي كوشك” بسبب أنه يضم تماثيل للأحصنة(At تعني حصان)، كما أن أسرة سبانجي تبرعت بالمتحف بما فيه من مقتنيات لجامعة سبانجي عام 1998 بعد تحويله من قصر إلى متحف، ثم جرت توسعته في 2005.


بعد زيارة المتحف، تنتظركم حديقة ومحمية أميرغان، ولقد أطلق اسم حديقة فريدون باشا على المنطقة للمرة الأولى بعد أن أهداها السطان محمد الفاتح إلى نشانجي فريدون باشا. وعندما خرج السلطان مراد الرابع (1623-40) إلى حملة بغداد، جعل من طهماسب قولو خان بن أميرغونة، نديما له وأعطاه بعض الأراضي من بينها حديقة فريدون باشا، وذلك بعد أن سلّمه طهماسب، قلعة ريفان في ذلك الوقت. غير أن المحمية ألحقت بالبلدية لاحقا، وفيها ثلاثة أبنية هي؛ “صاري كوشك” و”بامبا كوشك” و”بياز كوشك”، إضافة إلى بحيرتين وأماكن لاستراحة الزوار.


كما تحتضن محمية أميرغان، متحف إسطنبول لاله ومركز الأبحاث، وفي داخل المتحف هناك قاعات معارض دائمة ومؤقتة، وقاعة معارض للصور، وقاعة اجتماعات ومؤتمرات، وأماكن مفتوحة للمعارض، وأماكن للتدريب، وقسم مبيعات للهدايا التذكارية ومقهى. (https://www.ilav.org/lale-muzesi.php)

يمكنكم الاستمتاع بجمال البحر والتقاط الصور التذكارية على شاطئ إستينيا، الذي ستصلون إليه بعد زيارة متحف إسطنبول لاله ومركز الأبحاث. وبعد اجتياز شاطئ إستينيا سيأخذكم طريق مغطاة جانبيه بأشجار الدلب إلى منطقة يني كوي. وإن شئتم يمكنكم أخذ قسط من الراحة في المقاهي الموجودة هنا أو الاستمتاع بالصمت والهدوء لدى صعودكم إلى محمية يني كوي.

ويمكنكم متابعة طريقكم إلى صاري ير الواقعة بعد منطقة يني كوي عبر الحافلات أو الحافلات الصغيرة أو الصعود لسفينة النقل الداخلي أو ركوب السفينة المخصصة للركاب والسيارات والانتقال إلى الجانب الآسيوي من إسطنبول. وفي هذا الإطار يمكنكم الاطلاع على موقع مؤسسة النقل الداخلي (İETT) بالمدينة في الانترنت.


أقوى الفعاليات العربية في كاياشهير

© 2023 جميع الحقوق محفوظة دليل كاياشهير الشامل

05550555057   للتواصل 

  • Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey LinkedIn Icon
  • Grey YouTube Icon